مجلة مدينة حمد الا سبو عيه

رئيس التحرير جعفر الخابوري

المواضيع الأخيرة

» السيد علي الطالقاني ينفجر ويرد بعصبية على احد المعممين
السبت أبريل 28, 2018 12:26 am من طرف جعفر الخابوري

» جاء شاب للسيد علي الطالقاني قال له مهما نفعل من ذنوب ندخل للجنة اسمع ماذا رد عليه
السبت أبريل 28, 2018 12:24 am من طرف جعفر الخابوري

» قصة الحجاج مع من يقول ان الحسن والحسين (ع) اولاد رسول الله (ص) - الشيخ جعفر الابراهيمي
السبت أبريل 28, 2018 12:20 am من طرف جعفر الخابوري

» امرأة في مجلس الحجاج تسرد بشجاعة فضائل الامام علي - الشيخ جعفر الابراهيمي
السبت أبريل 28, 2018 12:19 am من طرف جعفر الخابوري

» امرآة دخلت على الامام الصادق ( ع ) قالت انا مريضة وصفولي الخمر للعلاج l الشيخ جعفر الابراهيمي
السبت أبريل 28, 2018 12:18 am من طرف جعفر الخابوري

» سيد فقير من اهالي الكوفة راح للحج مشي على الاقدام فماذا وجد في الطريق l الشيخ جعفر الابراهيمي
السبت أبريل 28, 2018 12:16 am من طرف جعفر الخابوري

» كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي
السبت مارس 03, 2018 12:18 pm من طرف جعفر الخابوري

» علامات ظهور الإمام المهدي عج وماذا يحدث قبل ظهوره وبعدالظهور مقطع مفيد يستحق المشاهده
السبت مارس 03, 2018 12:17 pm من طرف جعفر الخابوري

» تدرون منو يقاتل الامام المهدي ( عج )من يظهر حسب الروايات كلام يعرق له الجبين السيد الطالقاني
السبت مارس 03, 2018 12:16 pm من طرف جعفر الخابوري

التبادل الاعلاني


    كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي(أخبار عالميه )

    شاطر
    avatar
    جعفر الخابوري
    Admin

    المساهمات : 155
    تاريخ التسجيل : 17/12/2010

    كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي(أخبار عالميه )

    مُساهمة  جعفر الخابوري في الأربعاء يوليو 06, 2016 9:34 pm

    أبناء حي الكرادة في العراق... وعيد الحزن!
    مريم الشروقي

    أبناء حي الكرادة في العراق، لا نعلم هل نبارك لكم بالعيد أم نعزّيكم في مصابكم الجلل؟! فالعيد حزين وليس به لذّة مع ما يحدث حولنا، 50 جثّة تفحّمت، و200 بين قتيل وجريح، في أكبر تفجير إرهابي طال 7 مبانٍ في وسط حي راقٍ في العراق العظيم المُدمّر حاليّاً!

    من جانب آخر تفجيرات في عدن وصنعاء، وتفجيرات في تركيا شمالاً وغرباً، وتفجيرات في المملكة العربية السعودية في أنحاء متفرّقة حتى وصلوا إلى المدينة المنوّرة، ومحاولة تفجيرات في دولة الكويت الشقيقة، وتفجير في مملكة البحرين! ماذا بقي من أجل السلام والأمن؟! لم يبقَ شيء، فنحن نتوجّس ناراً تشتعل كل يوم، وسبب اشتعالها الطامعون والحاقدون والمطأفنون والمؤجّجون، ولا أحد يستطيع ردعهم عمّا يقومون به، ونضيف إليهم الإرهابيين، إرهابيي الفكر والتعصّب، أولئك الذين يظنّون بأنّهم شعب الله المختار، وأن الجنّة تحت أقدامهم، ويسوّق لهم المتمصلحون قتل الأنفس البريئة بحزام ناسف! من قبل بهذا ومن يرضى ومن يريده على أرضه؟!

    كفانا اقتتالاً فيما بيننا، وكفانا تقسيماً وتجريحاً لبعضنا البعض، فما يزيدنا هذا إلا خراباً ودماراً، ولننظر إلى الأمة العربية وحالها هذه الأيام، من المشرق إلى المغرب ومن الشمال إلى الجنوب، حروب طاحنة أو في بدايتها، أو فتن لا أوّل لها ولا آخر، وبعد أن نشاهد التلفاز نسأل كما سألنا في أول المقال كم عدد السنة الذين تضرّروا وكم عدد الشيعة الذين تضرّروا، وكلّ في واديه وملّته وفئته وطائفته.

    تقوقعنا على أنفسنا وطائفتنا وفئتنا وعرقنا بسبب التشدّد والتطرّف، وبعدها نقول نحن أمّة واحدة! أفهمونا أين هو مفهوم الأمة الواحدة ونحن نتطاحن ونتناحر؟! لا نعتقد بأنّ هناك عاقلاً يستطيع أن يقول بأننا أمّة واحدة!

    ما حدث في كرادة العراق لا شيء أمام الحروب الطاحنة التي واجهها العراق، ولإعادة إعمار العراق سنحتاج إلى 3 عقود، إن لم يكن أكثر، فالعرب والمسلمون في أدنى مستواهم الفكري، لأنّ التركيز اليوم على الطائفة والفئة الواحدة، وليس التركيز على الوحدة واللحمة.

    الوحدة واللحمة والمصالحة والإصلاح ركائز رئيسية لاستقرار الدول والأمم، ولا تنجح الأمم في مشروع التنمية والتقدّم ما دام أبناء هذه الأمم والدول في فرقة وتقسيم وإباحة دماء، فلنعِد حساباتنا وكفانا شتاتاً أكثر مما نحن فيه!


    صحيفة الوسط البحرينية - العدد 5052 - الخميس 07 يوليو 2016م


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 4:16 pm