مجلة مدينة حمد الا سبو عيه

رئيس التحرير جعفر الخابوري

المواضيع الأخيرة

» السيد علي الطالقاني ينفجر ويرد بعصبية على احد المعممين
السبت أبريل 28, 2018 12:26 am من طرف جعفر الخابوري

» جاء شاب للسيد علي الطالقاني قال له مهما نفعل من ذنوب ندخل للجنة اسمع ماذا رد عليه
السبت أبريل 28, 2018 12:24 am من طرف جعفر الخابوري

» قصة الحجاج مع من يقول ان الحسن والحسين (ع) اولاد رسول الله (ص) - الشيخ جعفر الابراهيمي
السبت أبريل 28, 2018 12:20 am من طرف جعفر الخابوري

» امرأة في مجلس الحجاج تسرد بشجاعة فضائل الامام علي - الشيخ جعفر الابراهيمي
السبت أبريل 28, 2018 12:19 am من طرف جعفر الخابوري

» امرآة دخلت على الامام الصادق ( ع ) قالت انا مريضة وصفولي الخمر للعلاج l الشيخ جعفر الابراهيمي
السبت أبريل 28, 2018 12:18 am من طرف جعفر الخابوري

» سيد فقير من اهالي الكوفة راح للحج مشي على الاقدام فماذا وجد في الطريق l الشيخ جعفر الابراهيمي
السبت أبريل 28, 2018 12:16 am من طرف جعفر الخابوري

» كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي
السبت مارس 03, 2018 12:18 pm من طرف جعفر الخابوري

» علامات ظهور الإمام المهدي عج وماذا يحدث قبل ظهوره وبعدالظهور مقطع مفيد يستحق المشاهده
السبت مارس 03, 2018 12:17 pm من طرف جعفر الخابوري

» تدرون منو يقاتل الامام المهدي ( عج )من يظهر حسب الروايات كلام يعرق له الجبين السيد الطالقاني
السبت مارس 03, 2018 12:16 pm من طرف جعفر الخابوري

التبادل الاعلاني


    كفوا أيديكم عن بيوت الله

    شاطر
    avatar
    جعفر الخابوري
    Admin

    المساهمات : 155
    تاريخ التسجيل : 17/12/2010

    كفوا أيديكم عن بيوت الله

    مُساهمة  جعفر الخابوري في الإثنين مايو 16, 2011 5:56 am

    كفوا أيديكم عن بيوت الله

    أقدم مجهولون يوم أمس على اقتحام جامع الإمام الصادق في الدراز، والعبث بمحتوياته وتكسيرها وسرقة البعض منها. وبادر القائمون على الجامع بتقديم بلاغ في مركز شرطة البديع، حيث تم تسجيل الحادثة ضد مجهول. في مجتمع متدين مثل البحرين، تمس مثل هذه الاعتداءات مسألة عقائدية يصعب السكوت عليها. فلبيوت الله حرمتها التي لا يحق لأحد انتهاكها، وتحتل أماكن العبادة هذه موقعاً خاصاً في القلوب تحيل الاعتداء عليها إلى تحدٍّ للقيم والعقيدة على حد سواء، وتشكل سلوكاً مخالفاً لما يحافظ عليه المواطن، وتتمسك به الدولة.

    فكلنا على علم بأنه منذ توليه سدة الحكم، حرص جلالة الملك على أن يلتقي بالقيادات الدينية دورياً للتباحث معها في شؤون البلاد، وخاصة عندما تمر البحرين بأزمة سياسية، كالتي تواجهنا اليوم، إدراكاً منه بما تمثله تلك القيادات من مكانة اجتماعية وموقع سياسي لدى المواطن العادي، تجعلها عنصراً مهماً من مكونات التحول إلى مجتمع مدني معاصر. ولا يمكن فصل هذه المكانة لهذه القيادات عن احترام أماكن العبادة التي تنسج من خلالها تلك القيادات علاقاتها مع المواطن.

    ويستلهم جلالته هذه الممارسة، من تاريخنا الإسلامي الذي يختزن الكثير من الاحترام لبيوت الله وأماكن العبادة. يمكننا هنا العودة إلى زيارة الخليفة الراشدي عمر بن الخطاب لإحدى الكنائس بعد فتح القدس في العام 368، فعندما حان موعد الصلاة طلب منه البطريرك «صفرونيوس» أن يؤديها حيث كان، فرفض حتى لا تكون تلك سنّة لمن يأتي بعده. أصر الفاروق وهو المنتصر أن لا يمس تقاليد الكنيسة خشية أن يتحول ذلك إلى سلوك يمارسه قادة المسلمين من بعده. وكان مصيباً في ذلك، ففي العام 1192، سمح صلاح الدين لفرسان الحملة الصليبية الثالثة بزيارة القبر المقدس ليطمئنوا على مراعاة المسلمين لمقدسات النصارى. وذهب عهد صلاح الدين الأيوبي، إلى أبعد من ذلك حينما أصر على أن «تسلم مفاتيح كنيسة القيامة إلى عائلتين مسلمتين هما نسيبة وجودة، وما زالت مفاتيحها في أيدي أحفاد العائلتين إلى اليوم، على أساس أن المفاتيح بيد آل جودة بينما عملية فتح الأبواب وإغلاقها من واجب آل نسيبة».

    لذا، وبغض النظر عن تداعيات الأحداث الأخيرة وذيولها، يبقى هناك ما هو فوق كل شيء، وتلك هي بيوت الله التي لا يحق لأحد أن يعتدي عليها، ولا ينبغي أن نسمح لأيدي العابثين أن تطالها، فما حدث لجامع الإمام الصادق، أمر لا يمكن القبول به، ونأمل أن يكون حالة استثنائية لا تتكرر، وكف تلك الأيدي عن العبث ببيوت الله واجب وطني تقع مسئوليته على الجميع مواطنين وأجهزة دولة


    عبيدلي العبيدلي
    صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3171 - السبت 14 مايو 2011م الموافق 11 جمادى الآخرة 1432هـ

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة مايو 25, 2018 1:15 am