مجلة مدينة حمد الا سبو عيه

رئيس التحرير جعفر الخابوري

المواضيع الأخيرة

» السيد علي الطالقاني ينفجر ويرد بعصبية على احد المعممين
السبت أبريل 28, 2018 12:26 am من طرف جعفر الخابوري

» جاء شاب للسيد علي الطالقاني قال له مهما نفعل من ذنوب ندخل للجنة اسمع ماذا رد عليه
السبت أبريل 28, 2018 12:24 am من طرف جعفر الخابوري

» قصة الحجاج مع من يقول ان الحسن والحسين (ع) اولاد رسول الله (ص) - الشيخ جعفر الابراهيمي
السبت أبريل 28, 2018 12:20 am من طرف جعفر الخابوري

» امرأة في مجلس الحجاج تسرد بشجاعة فضائل الامام علي - الشيخ جعفر الابراهيمي
السبت أبريل 28, 2018 12:19 am من طرف جعفر الخابوري

» امرآة دخلت على الامام الصادق ( ع ) قالت انا مريضة وصفولي الخمر للعلاج l الشيخ جعفر الابراهيمي
السبت أبريل 28, 2018 12:18 am من طرف جعفر الخابوري

» سيد فقير من اهالي الكوفة راح للحج مشي على الاقدام فماذا وجد في الطريق l الشيخ جعفر الابراهيمي
السبت أبريل 28, 2018 12:16 am من طرف جعفر الخابوري

» كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي
السبت مارس 03, 2018 12:18 pm من طرف جعفر الخابوري

» علامات ظهور الإمام المهدي عج وماذا يحدث قبل ظهوره وبعدالظهور مقطع مفيد يستحق المشاهده
السبت مارس 03, 2018 12:17 pm من طرف جعفر الخابوري

» تدرون منو يقاتل الامام المهدي ( عج )من يظهر حسب الروايات كلام يعرق له الجبين السيد الطالقاني
السبت مارس 03, 2018 12:16 pm من طرف جعفر الخابوري

التبادل الاعلاني


    مئات السوريين يهربون من أعمال العنف إلى لبنان عبر طرق وعرة

    شاطر
    avatar
    جعفر الخابوري
    Admin

    المساهمات : 155
    تاريخ التسجيل : 17/12/2010

    مئات السوريين يهربون من أعمال العنف إلى لبنان عبر طرق وعرة

    مُساهمة  جعفر الخابوري في الإثنين مايو 16, 2011 8:33 pm

    مئات السوريين يهربون من أعمال العنف إلى لبنان عبر طرق وعرة
    تكبير الخط


    الدبابية (لبنان) ــ وكالات الأنباء: وصل الى لبنان خلال الساعات الماضية مئات المواطنين السوريين الهاربين من اعمال العنف في بلادهم، عبر طرق جبلية وعرة، بحسب ما افاد المحامي اللبناني خالد عيسى الذي تطوع لمساعدتهم في بلدة الدبابية في قضاء عكار في شمال البلاد.
    وقال عيسى ان «اكثر من ألف شخص وصلوا ليل الاحد الاثنين» الى الدبابية الواقعة على مسافة حوالي ثلاثين كيلومترا من معبر البقيعة غير الرسمي الذي سلكه الاف السوريين خلال الاسابيع الماضية للوصول الى لبنان. وعمل عيسى مع غيره من المتطوعين على تأمين نقل عدد كبير من النازحين في باصات وسيارات الى بلدة البيرة الواقعة على بعد 15 كيلومترا.
    وقال رئيس بلدية البيرة ابراهيم مرعب ان «اكثر من 300 شخص» من الذين عبروا ليلا الى لبنان «وصلوا أمس (الاثنين) الى البيرة حيث استقروا في منازل عديدة، وهم يتلقون المساعدات من البيرة والبلدات المجاورة».
    وقتل سبعة اشخاص على الاقل يوم الاحد اثر قيام الجيش السوري باقتحام مدينة تلكلخ قرب حمص، بحسب ما افاد ناشطون. وعبر الاف السوريين خلال الاسابيع الماضية من تلكلخ والعريضة وحمص الى شمال لبنان عبر معبر البقيعة غير الرسمي واستقروا خصوصا في منطقة وادي خالد المحاذية للمعبر عند اقارب واصدقاء. وتعرض المعبر الاحد لاطلاق نار من الاراضي السورية ما تسبب بسقوط قتيلة وستة جرحى.
    وأعلن الجيش اللبناني امس تعزيز تدابيره على الحدود الشمالية بعد حادث يوم الاحد. وجاء في بيان صادر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه «نتيجة الاشكالات الامنية التي حصلت خلال الاونة الاخيرة على الحدود اللبنانية السورية في منطقة الشمال، عززت وحدات الجيش انتشارها الميداني على امتداد هذه الحدود، كما أقامت نقاط تفتيش ثابتة ومتحركة، وسيرت دوريات مكثفة لمنع اعمال التسلل بالاتجاهين».
    في بلدة العماير الواقعة في وسط وادي خالد، افاد احمد خلف، مدير مركز الخدمات الانمائية التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية، ان «عدد النازحين السوريين الذين وصلوا الى لبنان بلغ بين اربعة الاف وخمسة الاف استقروا خصوصا في وادي خالد» التي تضم 22 قرية من قضاء عكار. كما ان عددا آخر توزع على قرى اخرى في القضاء، وفي مدينة طرابلس الساحلية. ولا يشمل هذا العدد على الارجح الالف شخص الذين وصلوا ليلا الى الدبابية.
    ويوزع المركز مساعدات مقدمة من الهيئة العليا للاغاثة التابعة لرئاسة الوزراء وهي عبارة عن حصص غذائية وفرش وبطانيات وحليب اطفال وغيرها.
    وتشهد سوريا منذ 15 مارس تظاهرات واحتجاجات تجد وسائل الاعلام صعوبة بالغة في تغطيتها، وتتخللها اعمال عنف سقط نتيجتها حتى الآن مئات القتلى، بحسب منظمات لحقوق الانسان.
    وتجمع قبل ظهر أمس الاثنين عشرات السوريين قرب معبر البقيعة مطالبين بـ «اسقاط النظام» في بلادهم ومنددين باعمال العنف التي تقوم بها السلطات السورية لقمع الاحتجاجات. وهتف المتظاهرون على مقربة من الجيش اللبناني المنتشر في المكان «الشعب يريد اسقاط النظام»، و«يا تلكلخ لا تخافي كلياتنا معاك»، و«ما منحبك يا بشار»، قبل ان يتفرقوا بعد وقت قصير.
    ومعظم المشاركين قدموا خلال الايام الماضية من مدينة تلكلخ السورية القريبة من الحدود اللبنانية، ومن بلدة العريضة الحدودية المقابلة للمعبر، ومحيطهما.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 3:23 pm