مجلة مدينة حمد الا سبو عيه

رئيس التحرير جعفر الخابوري

المواضيع الأخيرة

» كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي
السبت مارس 03, 2018 12:18 pm من طرف جعفر الخابوري

» علامات ظهور الإمام المهدي عج وماذا يحدث قبل ظهوره وبعدالظهور مقطع مفيد يستحق المشاهده
السبت مارس 03, 2018 12:17 pm من طرف جعفر الخابوري

» تدرون منو يقاتل الامام المهدي ( عج )من يظهر حسب الروايات كلام يعرق له الجبين السيد الطالقاني
السبت مارس 03, 2018 12:16 pm من طرف جعفر الخابوري

» سورة البقرة كاملة للشيخ مشاري بن راشد العفاسي
السبت مارس 03, 2018 12:13 pm من طرف جعفر الخابوري

» القرآن الكريم كامل بصوت الشيخ المعيقلي The Complete Holy Quran
السبت مارس 03, 2018 12:12 pm من طرف جعفر الخابوري

» سماحة الشيخ حسن العالي - وصلنا كربلاء - يوم الخامس من شهر محرم الحرام 1436هـ 2014 مـ
السبت مارس 03, 2018 12:11 pm من طرف جعفر الخابوري

» مجلة جعفر الخابوري الاسبوعيه
السبت مارس 03, 2018 12:10 pm من طرف جعفر الخابوري

» مجلة جعفر الخابوري الاسبوعيه
السبت مارس 03, 2018 12:05 pm من طرف جعفر الخابوري

» كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي
السبت مارس 03, 2018 11:55 am من طرف جعفر الخابوري

التبادل الاعلاني


    صندوق الأمانة!

    شاطر
    avatar
    جعفر الخابوري
    Admin

    المساهمات : 149
    تاريخ التسجيل : 17/12/2010

    صندوق الأمانة!

    مُساهمة  جعفر الخابوري في الخميس مايو 19, 2011 5:47 am

    صندوق الأمانة!

    هو صندوق لبيع الخضراوات الطازجة في جزيرة جيرسي البريطانية، والعجيب في أمر هذا الصندوق، أنّ الناس تحاسب نفسها بنفسها، وتضع المبلغ في هذا الصندوق الصغير من أجل شراء كيلو من البطاطا الطازجة أو الطماطم وغيرها من الخضراوات، من دون وجود رقيب أو حسيب أو حتى كاميرا للمراقبة.

    يا تُرى كم قرن سنحتاج نحن العرب، حتى نستطيع وضع مثل هذا الصندوق، من دون أن يسرق أحدهم المال، ومن دون رقابة آلية أو بشرية؟! لا أعتقد بأننا سنستطيع في هذه السنوات أن نحصل على مثل هذا الصندوق، بل حتى على مدى قرن، إذ إنّ الإخلاص والأمانة أصبحا مصطلحين مهمّشين في العالم العربي!

    حتى نحصل على هذا الصندوق، يجب علينا أوّلاً تعليم الأجيال الجديدة بمصطلح الرضا والقناعة، وكذلك غرس قيم انقرضت منّا، كمراقبة النفس ومحاسبتها على كل خطوة تخطوها، فالغرض ليس الصندوق بل الغرض هو إدخال الأخلاق الحسنة التي تذهب عنّا يوماً بعد يوم.

    مجتمعاتنا العربية بات مسمّاها «مجتمعات العالم الثالث»، وهو مصطلح أُطلق في بدايات القرن الماضي على المجتمعات المتخلّفة، ومع أنّ التكنولوجيا في مجتمعاتنا العربية وخاصة الخليجية متطوّرة جدّاً، إلا أننا نعاني من التخلّف في أمور كثيرة.

    فالأفراد والجماعات ما زال يسيطر عليهم التضليل من قبل البعض، والتأجيج من قبل البعض الآخر، سواء التأجيج الطائفي أو القبلي المتعصّب، وما زالت المؤسّسة الدينية تفرض توجّهاتها، وتدين الآخرين، وتسيطر على العقول بطريقة سوداوية، سواء شئنا أم أبينا.

    فالحرّية والديمقراطية لا تنفعان مع مجتمعات كمجتمعاتنا، إذ إنّنا لا نعرف تذوّق طعم الحرّية، وإن حصلنا عليها أسأنا استخدامها، والدليل على ذلك ظروف كثيرة تعيشها مجتمعاتنا.

    وكذلك نجد أنّنا إلى الآن مجتمع متلقٍّ وليس مُعطياً، أي لا نستطيع صناعة فرشاة الأسنان حتى، بل نستوردها من الخارج، وأيضاً لم نستطع صناعة السيارات وإن كانت هناك محاولات في بعض الدول النامية المشابهة لوضعنا!

    علاوة على ذلك نجد أنّ الفكر مضمحلّ وسطحيّ، ليس له متانة كالسابق، إذ ابتعدنا عن القراءة وعن الابتكار منذ انتهاء فترة العصور الذهبية للعرب، ولن نستطيع تجديد المجد والحصول على كل ما ذُكِر آنفاً، إلا عن طريق تعديل الفكر وتهذيبه.

    ما زلنا نعيش في حلم «كنّا» الذي لا نستطيع الابتعاد عنه، وليس لنا طموح في الابتكار والإبداع، إلا ما توجّهنا له الدولة، أي دولة، ولن نرتقي ما دمنا عبيد أفكار جاهلية زُرِعت في عقولنا.

    صندوق الأمانة ليس مجرّد صندوق لبيع الخضراوات، بل هو أعمق من ذلك، يدل على رقي الحضارة التي يعيشها الغرب، والتي مُسحت من قاموس العرب، فهل نرد للعرب هذا القاموس مرّة أخرى، بعد حالة الإغماء الفكري الذي يعيشونه؟


    مريم الشروقي
    صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3176 - الخميس 19 مايو 2011م الموافق 16 جمادى الآخرة 1432هـ

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أبريل 24, 2018 4:32 pm