مجلة مدينة حمد

حر كة جعفر الخابوري الثقافيه الا سلا ميه

المواضيع الأخيرة

» بقلم سلمان سالم
الأربعاء يوليو 06, 2016 9:46 pm من طرف جعفر الخابوري

» بقلم يوسف مكي
الأربعاء يوليو 06, 2016 9:43 pm من طرف جعفر الخابوري

» بقلم آملة عبد الحميد
الأربعاء يوليو 06, 2016 9:41 pm من طرف جعفر الخابوري

» بقلم سوسن دهنيم
الأربعاء يوليو 06, 2016 9:39 pm من طرف جعفر الخابوري

» خبر عاجل من جعفر الخابوري
الأربعاء يوليو 06, 2016 9:38 pm من طرف جعفر الخابوري

» كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي(أخبار عالميه )
الأربعاء يوليو 06, 2016 9:34 pm من طرف جعفر الخابوري

» كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي(مصر)
الأربعاء يوليو 06, 2016 2:44 pm من طرف جعفر الخابوري

» كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي( كتاب)
الثلاثاء يوليو 05, 2016 8:46 am من طرف جعفر الخابوري

» كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي( كتاب)
الثلاثاء يوليو 05, 2016 8:40 am من طرف جعفر الخابوري

التبادل الاعلاني


    هل لا تزال الوفاق «شريكاً للمستقبل»؟

    شاطر
    avatar
    جعفر الخابوري
    Admin

    المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 17/12/2010

    هل لا تزال الوفاق «شريكاً للمستقبل»؟

    مُساهمة  جعفر الخابوري في الأربعاء أكتوبر 29, 2014 12:56 pm

    هل لا تزال الوفاق «شريكاً للمستقبل»؟

    • [ltr][/ltr]

    • [ltr]منصور الجمري ... رئيس التحرير[/ltr]

    • [ltr]editor [at] alwasatnews.com[/ltr]


    تصغير الخطتكبير الخط
     
    المحكمة الإدارية البحرينية أصدرت قرارها أمس بوقف نشاط جمعية الوفاق لمدة ثلاثة أشهر، وذلك بتهمة مخالفة قانون الجمعيات السياسية. هذا القرار قد يكون متوقعاً في ظل الظروف التي نمُرُّ بها.
    بعد أحداث فبراير/ شباط 2011، انسحبت الوفاق من مجلس النواب، وكانت وزارة العدل قد أقامت دعوى حينها ضد الوفاق في أبريل/ نيسان 2011، وتبع ذلك تصريح رسمي من وزير الخارجية في 18 أبريل 2011، قال فيه «نحن لا نسعى إلى حل جمعية الوفاق. الوفاق ارتكبت بعض الانتهاكات وهناك قضية أمام القضاء». وأضاف حينها «لن نحل الوفاق ونحن لا نطلب حل الوفاق، جمعية الوفاق ستبقى ونريد أن نرى الوفاق شريكاً للمستقبل».
    شاركت الوفاق في حوار التوافق الوطني في يوليو/ تموز 2011، وانسحبت منه للأسباب التي كررتها كثيراً، من أن الحوار لا يتطرق للموضوعات الجوهرية في ظل غياب آلية واقعية لمعالجة ما استجد على الساحة البحرينية. ثم بدأت اتصالات متقطعة منذ مطلع 2012، واستمرت إلى منتصف العام الجاري (2014)، ولكنها بقيت تراوح مكانها من دون أن تتحرك إلى الأمام. وبعد ذلك تم الإعلان عن تغيير الدوائر والمضي قدماً نحو الانتخابات الحالية، تبع ذلك إعلان الوفاق وجمعيات المعارضة الأخرى المقاطعة.
    ويوم أمس، منحت المحكمة جمعية الوفاق «مدة ثلاثة أشهر لتصحيح المخالفات المرصودة ضدها»، بحسب الدعوى القضائية الجديدة التي رفعتها وزارة العدل في يوليو 2014 لـ «بطلان أربعة مؤتمرات عامة، وذلك نتيجة عدم تحقق النصاب القانوني لها، وعدم التزام علانية وشفافية إجراءات انعقادها».
    من الناحية الإجرائية لا يوجد ما يمنع الاستجابة لأية متطلبات تطرحها القوانين والإجراءات الحالية، ولكن السؤال الأكبر يتعلق بالمسار العام وكيفية التعامل مع مرحلة جديدة ومختلفة كثيراً عن ما مضى.
    عندما تقدمت الوفاق لتسجيل الجمعية في يوليو 2001 (بعد التصويت على ميثاق العمل الوطني مباشرة) كانت الأجواء التفاؤلية منفتحة على خيارات تستوعب الجميع، وأن البحرين قد شهدت ربيعاً حقيقياً سبق الآخرين في الاعتراف بالمعارضة بشكل رسمي، وحظيت البحرين بتأييد من كل مكان، واعتبرت رائدة في استيعاب متطلبات المرحلة بصدر رحب وبجرأة شهد لها الجميع. حالياً نحن نمُرُّ بفترة صعبة، ولكن علينا أن نتذكر أنه «ما ضاقت بلاد بأهلها ولكن أحلام الرجال تضيق».
    منصور الجمري
    صحيفة الوسط البحرينية - العدد 4435 - الأربعاء 29 أكتوبر 2014م الموافق 06 محرم 1436ه

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة فبراير 23, 2018 10:58 am